المركز الاعلامي لمنظمة التعاون التعليمي

بدء نفاذ الميثاق التأسيسي لمنظمة التعاون التعليمي: ولادة منظمة دولية جديدة في فجر عالم جديد

Organisation of Educational Cooperation (OEC)
Share on facebook
Share on linkedin
Share on twitter
Share on email

جيبوتي، 18 مايو/أيار 2021 – رأت منظمة حكومية دولية جديدة النور. في أقل من عام وأربعة أشهر منذ اعتماده في المنتدى الثالث 2030 في يناير 2020 من قبل البلدان والمنظمات من جميع أنحاء دول عالم الجنوب، دخل الميثاق التأسيسي لمنظمة التعاون التعليمي حيز التنفيذ، بعد إيداع صك القبول لجمهورية زيمبابوي.

ويدل هذا النفاذ على الاختتام الرسمي للمرحلة التحضيرية للمنظمة وبدء مرحلتها التنفيذية كأداة للتعاون والتضامن الفكري والتقني والمالي بين الدول الأعضاء فيها، فضلا عن أعضائها المنتسبين، “للمساهمة في التحول الاجتماعي العادل والمزدهر للمجتمعات، وذلك من خلال تعزيز التعليم المتوازن والشامل للجميع ، من أجل الحصول على الحقوق الأساسية في الحرية والعدالة والكرامة والاستدامة والتماسك الاجتماعي والأمن المادي والمعنوي لشعوب العالم”.

وعند إخطار الأمين العام المنتخب لمنظمة التعاون التعليمي، الشيخ منصور بن مسلم، بدخوله حيز النفاذ، قال:

"تأسست منظمة التعاون التعليمي عندما لم يكن العالم يدرك بعد حجم تفشي مرض COVID-19. بيد أن مهمتها والمبادئ التي أنشأت عليها لم تكن يوماً أكثر أهمية ولا إلحاحا لتحقيقها حتى ظهور هذا الوباء. وبالنسبة للأزمة المتعددة الأبعاد التي أعقبت ذلك، فقد غيرت بشكل عميق لا رجعة فيه فهمنا للعالم والنظم التي ورثناها، مما أتاح لنا الفرصة، من خلال الخسارة والشدائد، لرؤية غد جديد أفضل يتجلى أمامنا. ومن ثم فإن دخول ميثاق منظمة التعاون التعليمي حيز النفاذ يوفر لنا الأداة اللازمة لتحويل هذا الطموح إلى واقع. وبضمان دخول الميثاق حيز النفاذ في أقل من سنة وأربعة أشهر منذ اعتماده، أظهرت دولنا الأعضاء مجتمعة التزامها الثابت بالقيم المعلنة فيه والمبادئ المعلنة في الإعلان العالمي للتعليم المتوازن والشامل للجميع، في وقت أصبح فيه إحياء تعددية الأطراف وتجديد روح التضامن الدولي الحقيقي أكثر أهمية لرفاهيتنا الجماعية".

يبدأ الأمين العام المنتخب الآن بالتشاور مع الدول الأعضاء في المنظمة لعقد أول جمعية عامة لمنظمة التعاون التعليمي في أقرب وقت ممكن، وذلك لاعتماد الإطار الاستراتيجي والبرنامج والميزانية، فضلا عن مقترحات أخرى أعدتها اللجنة التحضيرية للمنظمة التعاون.

خلفية

تأسست منظمة التعاون التعليمي في 29 يناير 2020 من قبل بلدان أفريقية وآسيوية وأمريكا اللاتينية والشرق الأوسط والمحيط الهادئ، وكذلك المجتمع المدني والمنظمات الأكاديمية من جميع أنحاء عالم الجنوب، وذلك في القمة الدولية للتعليم المتوازن والشامل التي عقدت في جيبوتي. وكما هو محدد في ميثاقها التأسيسي، فإن الهدف من منظمة التعاون التعليمي هو “المساهمة في التحول الاجتماعي العادل والمنصف والمزدهر للمجتمعات من خلال تعزيز التعليم المتوازن والشامل، من أجل الحصول على الحقوق الأساسية في الحرية والعدالة والكرامة والاستدامة والتعاضد الاجتماعي والأمن المادي والمعنوي لشعوب العالم”. ولذلك، فإن منظمة التعاون التعليمي تعمل كأداة للتعاون والتضامن الفكري والفني والمالي بين الدول الأعضاء فيها وكذلك بين أعضائها المنتسبين.

لمزيد من المعلومات، اتصل بـ :

مكتب الأمين العام المنتخب
اديل موسى
مسؤولة التواصل
idyl.moussa@oec-oce.org

موصى به
المنشورات الرائجة
منظمة التعاون التعليمي (منظمة التعاون التعليمي)

طريق دي لا سيستا
مجمع دامال
جيبوتي

اشترك

اشترك في النشرة الإخبارية

© منظمة التعاون التعليمي 2021. جميع الحقوق محفوظة.