المركز الاعلامي لمنظمة التعاون التعليمي

يُعين الأمين العام الدكتور فاضل قابوب وكيلًا للأمين العام لتمويل التنمية

أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون التعليمي، معالي الشيخ منصور بن مسلم، عن قراره اليوم بتعيين الدكتور فاضل قابوب، من تونس، وكيلًا للأمين العام لتمويل التنمية.

وقبل انضمامه لمنظمة التعاون التعليمي، عمل الدكتور قابوب أستاذًا مشاركًا في الاقتصاد في جامعة دينيسون ورئيسًا للمعهد العالمي للازدهار المستدام. بصفته مدرسًا وباحثًا ومستشارًا للسياسات خلال العشرين عامًا الماضية، فقد ركز عمل الدكتور قابوب على تصميم السياسات العامة لتعزيز السيادة النقدية والاقتصادية في دول الجنوب العالمي، فضلًا عن بناء المرونة وتعزيز الرخاء العادل والمستدام. هذا وقد كان له عدد من الشراكات البحثية مع كل من معهد ليفي للاقتصاد (نيويورك)، وكلية جون إف كينيدي للإدارة الحكومية بجامعة هارفارد (ماساتشوستس)، ومنتدى البحوث الاقتصادية (القاهرة)، ومؤسسة بَور شِفت في أفريقيا (نيروبي)، ومركز الدراسات الاستراتيجية حول المغرب العربي (تونس).

لدى قبوله هذا التعيين في منظمة التعاون التعليمي، أعرب الدكتور قابوب للأمين العام للمنظمة عن سعادته وامتنانه لتكليفه بهذه المسؤولية، قائلًا:

“يُسرني ويُشرفني أن يختارني الأمين العام لمنظمة التعاون التعليمي للانضمام إلى المنظمة كوكيل للأمين العام لتمويل التنمية، كما أنّني ممتنٌ لإتاحة هذه الفرصة لي للعمل في منظمة تعمل مع الدول الأعضاء للتقليل من الديون الخارجية على دول الجنوب العالمي، وتأمين آليات التمويل المستدامة، وإيجاد حيز للسياسة المالية بغرض تعزيز التنمية الاقتصادية الذاتية، اللازمة بدورها لتحقيق أهداف الإعلان العالمي للتعليم المتوازن والشامل من جهة، ولتلبية تطلعات الشباب من جميع أنحاء الجنوب العالي من جهة أخرى.”

بصفته الجديدة في منظمة التعاون التعليمي، يرأس الدكتور فاضل قابوب إدارة تمويل التنمية، ويعمل في مجلس الأمين العام.