المركز الاعلامي لمنظمة التعاون التعليمي

جوليوس ماكونجوزي وكيلًا للأمين العام لشؤون العلاقات العامة والتواصل

أعلن الأمين العام لمنظمة التعاون التعليمي الشيخ منصور بن مسلّم اليوم عن قراره بتعيين السيد جوليوس ماكونجوزي من أوغندا وكيلًا له لشؤون العلاقات العامة والتواصل.

واستلم السيد ماكونجوزي المنصب جالبًا معه خبرة ملهمة ومهارات اكتسبها على مدى مسيرته المهنية التي تجاوزت العشرين عامًا على الصعيديْن المحلي والدولي.

وقبل إصدار قرار تعيينه في منظمة التعاون التعليمي، عمل السيد ماكونجوزي في مكتب رئيس الوزراء الأوغندي منذ عام 2015، بصفته مستشارًا ورئيسًا للاتصالات. ومن 2006 حتى عام 2014 شغل منصب مستشار للاتصالات ومساعد الناطق الرسمي في لأمانة الكومنولث في لندن. كما عُيّن أيضًا مستشارًا إعلاميًا لثمانية رؤساء دول وحكومات سابقين خلال بعثات مراقبة الانتخابات في مختلف بقاع العالم. هذا وعمل السيد ماكونجوزي مشرفًا على الاتصالات في القمم رفيعة المستوى لرؤساء الحكومات والاجتماعات الوزارية.

بالإضافة إلى ما سبق، شغل السيد ماكونجوزي منصب مدير الاتصالات في منظمة الرؤية العالمية، كما وكان مدربًا زائرًا في المعهد الدولي للصحافة في العاصمة الألمانية برلين وجامعة ماكيريري في أوغندا.

وأعرب السيد ماكونجوزي إبان قبوله هذا المنصب الجديد في منظمة التعاون التعليمي عن امتنانه للأمين العام على ثقته وتكليفه بالمهمة العظيمة قائلاً:

“أنا جد سعيد بخبر اختياري من قبل الأمين العام، إذْ ستفتح لي هذه الفرصة أبوابًا لمساعدة المنظمة في تحقيق رؤيتها ورسالتها النبيلتيْن، لا سيما تحويل النظم التعليمية وتحقيق العدالة والمساواة، بما يتماشى مع السياقات الاجتماعية والثقافية والتقليدية وأي سياقات أخرى تخصّ سكان دول عالم الجنوب. وترمي منظمة التعاون التعليمي إلى تغيير منظورنا من التململ بشأن المشكلات والتحديات التي تواجه النظم التعليمية، إلى ابتكار حلول شاملة وملموسة تصب في مصلحة الجميع. وعليه فكلي رغبة بأن أتمكن – من خلال قسم العلاقات العامة والتواصل – من إنشاء جيل من أصحاب المصلحة يفهم هذه الأهداف الأساسية جيدًا ويدعمها ويساهم في تحقيقها.”

سيترأس السيد ماكونجوزي بدوره الجديد في منظمة التعاون التعليمي قسم العلاقات العامة والتواصل وسيكون عضوًا في مجلس الأمانة العامة.